تسجيل الدخول

إشادات

طويلة بمدتها قصيرة ولطيفة بمسيرتها. خمس كلمات تلخص رحلتي في بكالوريوس جراحة الأسنان. طوال السنوات الست التي أمضيتها في مكان يمكنني الآن تسميته بيتي، شكّل كل يوم شكلاً من أشكال التحدي الذي ساعدني في تشكيل ما أنا عليه اليوم، بالإضافة إلى مساعدتي في بناء مهاراتي تدريجياً. بدءًا من السنوات الثلاث الأولى التمهيدية وما تعرف بما قبل السريريّة كان هناك الكثير من المعرفة ليتم استيعابها، حيث بدا أن كل شيء غير معتاد. ومع ذلك، عندما دخلت العامين التطبيقين الأخيرين، ساعدني تنظيم وربط مهاراتي النظرية وما قبل السريريّة في ممارستي اليومية حقًا في اتخاذ الحكم الصحيح للحالات. كان العامل الكبير الذي جعل رحلتي لا تُنسى وممتعة هو حقيقة أنني عملت مع متخصصين وموجهين مذهلين كانوا حريصين دائمًا على التأكد من حصول طلابهم على التوجيه الصحيح، وبالتالي تخريج نفحة من أطباء الأسنان الشباب المحترفين والماهرين. مع كل عام دراسي جديد، كان هناك طريقة جديدة للتعلم عندما يتعلق الأمر بجميع مجالات طب الأسنان المختلفة، مما أتاح لنا، كأطباء الأسنان الجدد، استكشاف طموحاتنا وشغفنا بشكل أكبر. لقد علمتني رحلتي الديناميكية، من خلال كل تقلباتها، الكثير، لكن الدرس الأكثر أهمية الذي تعلمته هو أنه عندما تسقي بذورك، فإنها تنمو لتصبح نباتاً. الطموح والعمل الجاد والتجربة والخطأ والنجاح أحياناً أو الإخفاق أحياناً أخرى كل ذلك هو ما تطلبته رحلتي في بكالوريوس في جراحة الأسنان. لذا ثق بمسيرتك لكن الأهم من ذلك هو أن تجعلها رحلة ممتعة.
د. تالا فتال
طبيب اسنان عام
كان الحصول على درجة الماجستير في جراحة الأسنان في اللثة من كلية طب الأسنان، جامعة الشارقة إضافة مثالية إلى شهادتي الجامعية. منحني هذا البرنامج معرفة ومهارات واسعة وشجعني على الدراسة الذاتية. لقد قدم لي مسؤولي البرنامج التدريبي والمشرفون عليها دعماً وتشجيعاً قيماً أثناء دراستي. شجعتني توجيهاتهم وتعاونهم الملهم على تقديم أطروحتي كعرض تقديمي شفهي وملصق في مؤتمرات مثل ADEEC 2022 والمؤتمر الإماراتي الألماني في الطب وطب الأسنان 2021 ومؤتمر EuroPerio 2022. كانت جميع المؤهلات والتدريب الذي تلقيته خلال سنوات الماجستير الثلاث هي فعلا ما أحتجته لبدء عملي في مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية كأخصائي جراحة اللثة. أود أن أعرب عن امتناني وشكري الخاص لصاحب السمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي على إتاحة هذه الفرصة لي للدراسة في هذه الجامعة الفريدة. كما انني وضعت هدفا لاستكمال دراستي للحصول على درجة الدكتوراه هناك.
د. علياء حسن الحواي
اخصائية جراحة لثة
‎إذا أردت التعبير بطريقةٍ ما ، فسأبدأ بالإشارة إلى جامعة الشارقة على أنها بيتي، و أن زملائي وأعضاء هيئة التدريس المرموقين هم عائلتي. خلال ال٦ سنوات من دراستي الجامعية في مجال طب الأسنان، ساعدتني الجامعة على تسلق السلم نحو النجاح والتطور المهني من خلال تركيزها على نواتج التعلم و رفد المناهج بأحدث المعلومات العلمية و استخدام مرافق من الدرجة الأولى.أضف إلى ذلك أن تجربتي في الجامعة لم تقتصر على الجانب الأكاديمي فقط. فقد غُرس فيّ الانضباط والمسؤولية والثقة والتعاون والشعور بالإنجاز مما يمكنني من مواجهة التحديات و المسؤوليات في المستقبل. بعد الانتهاء من البكالوريوس في طب و جراحة الأسنان التحقت ببرنامج التدريب في مستشفى الجامعة لطب الأسنان. لا يسعني التعبير عن مقدار ما ساعدتني هذه التجربة في تحسين مهاراتي وتطوير معرفتي واكتساب المزيد من الخبرة والتعلم من الأطباء المخلصين الذين أشرفوا على عملنا. بشكل عام ، كانت رحلتي في جامعة الشارقة هي التجربة الأكاديمية الأكثر مكافأة لي، ويشرفني أن أبقى هناك لمدة 3 سنوات أخرى لإكمال دراساتي العليا.
د. حنين عمر حاتوم
طبيب اسنان عام
اسمي سمية رضوان، تخرجت من كلية طب الأسنان في جامعة الشارقة سنة 2014. وقد اخترت ان أكمل سنة الامتياز في نفس المكان الذي اتممت فيه دراستي الجامعية. أستطيع ان أقول انني وفقت حقا في اختياري. لحسن حظي فقد حظيت بفرصة ثمينة لأتعلم الكثير وأعمل وأمارس ما تعلمته. يعد برنامج الامتياز في مستشفى الأسنان الجامعي في الشارقة من البرامج المتميزة من نواح التنظيم والانضباط، كما يحتوي على برنامج مكثف من التدريب على مختلف مجالات طب الأسنان. ولا يقتصر البرنامج على المستوى العالي للتدريب، وانما يتعدى ذلك باستخدام أحدث التقنيات المثبتة علميا. لقد تم تجهيز مستشفى الأسنان بأحدث المواد والأدوات والأجهزة المتوفرة في مجال طب الأسنان. وما يستحق الذكر أنني استمتعت بكل يوم امضيته في الاثني عشر شهرا من فترة البرنامج. لقد غطى البرنامج كافة المجالات في طب الأسنان من خلال جدول زمني متكامل تضمن مجالات طب الأسنان الترميمية، المعالجات اللبية، تركيبات الأسنان، جراحة الفم، طب الأسنان للأطفال، و تقويم الأسنان
د.سمية رضوان طبيبة أسنان مقيمة، مستشفى الأسنان الجامعي في الشارقة
2014
دراسة طب الأسنان لمدة 6 سنوات هي حياة طويلة اخترت أن تكون مختلفة. منذ أن كنت طالبة، كانت لدي الميول لأن أصبح عضو فعال في الحياة الجامعية. لذلك انتخبت لأكون رئيسة قسم الإعلام في جمعية "نبض الحياة" في الكليات الطبية بجامعة الشارقة في عام 2010. لاحقًا، في عام 2011 انتخبت مجددا لأصبح نائبة رئيس جمعية طلبة طب الأسنان. في عام 2011-2012 نلت شرف المشاركة في تنظيم افتتاح أكبر مستشفى أسنان في الشرق الأوسط، مستشفى الأسنان الجامعي بالشارقة. وكانت بمثابة الفرصة الرائعة لأضع بصمتي في بيتي الثاتي. عندما أصبحت طالبة في السنة الرابعة، كانت الأساتذة تشجعنا لنصبح أفراد صغيرين في العمر في عالم البحث العلمي. لذا قمنا بإجراء بحثين في العامين 2012 و 2013 عن طب الأسنان الشرعي وتركيبات الأسنان، ليفوزا بالمركز الثاني في مؤتمرين دوليين بالإضافة إلى مشاركتنا بمسابقة الملصقات في مؤتمر دبي AEEDC. وأخيرا، تخرجت في عام 2013، لكنه لم يكن الوقت لتركي بيتي الثاني! قررت متابعة تغذية نفسي من علم أساتذتي ومهاراتهم الإكلينيكية، فالتحقت ببرنامج الامتياز في جامعة الشارقة ومستشفى الأسنان الجامعي. حاليا، أنا طبيبة أسنان مرخصة من وزارة الصحة، وقررت إكمال تعليمي كطبيبة أسنان مقيمة في مستشفى الأسنان الجامعي.
د.سمية صلاح مليجي طبيبة أسنان مقيمة، مستشفى الأسنان الجامعي في الشارقة
2013
كان دائمًا بمثابة حلم لي أن أصبح فرد في الفريق الطبي لأستطيع تلبية احتياجات الناس إلى حدٍ ما. نشأتي في عائلة ذات خلفية طبية جعلتني أميل نحو اختيار التخصص في المجال الطبي، الأمر الذي أدى إلى اختياري لطب وجراحة الفم والأسنان كهدف لي. استطعت أن أحقق هدفي بدراستي في كلية طب الأسنان بجامعة الشارقة، مما منحني الفرصة للتعلم بأفضل الأساليب من أفضل الأساتذة في واحدة من أجمل الأراضي الجامعية في العالم. حصلت على بكالوريوس طب وجراحة الفم والأسنان بامتياز في عام 2011. التحقت فيما بعد ببرنامج الامتياز في جامعة الشارقة، الأمر الذي جعلني أحظى بتجربة رائعة في العمل في مستشفى الأسنان الجامعي ذات المرافق الممتازة. من خلال تدريبي استظعت أن أضيف إلى معلوماتي بمتابعة عدد كبير من المرضى ومعالجة حالات معقدة. حاليا أنا متواجدة بالمستشفى كمدرسة إكلينيكية بدوام كامل. أفضل ما تعلمت من دراستي في جامعة الشارقة خصيصًا هو كيفية خلق البيئة السلسة، المريحة، الودودة، والمحترفة في نفس الوقت، وكيفية التعامل مع بقية أفراد طاقم طب الأسنان لمنح أفضل علاج لمرضانا.
د.سحر صديفي - مدرس اكلينيكي، جامعة الشارقة
2011
كانت تجربة منشطة وممتعة باندماج الأساتذة والطلبة في مجتمع مفعم بالطاقة. الأساتذة داعمون ومقربون ويقدمون التقييم المستمر لأدائك، مما يساعدك في التعلم وتحسين المهارات الإكلينيكية باستمرار. مستشفى الأسنان الجامعي تقدم برامج الامتياز والتدريب والدورات المتقدمة في مختلف المجالات والتخصصات، مما يمنحك الخبرة والمهارات اليدوية من خلال عملك مع الخبراء والمختصين في تلك المجالات. دراسة طب الأسنان في جامعة الشارقة ستمنحك الفرصة لتتابع شغفك وتصبح طبيب أسنان مؤهل.
د.هبة مادي- جراحة الفم وزراعة الأسنان
2010
أفتخر أنني خريج دفعة 2014 من كلية طب الأسنان بجامعة الشارقة. لحسن حظي أنا وزملاء دفعتي أننا كنا من أوائل المجموعات التي مارست الجزء الإكلينيكي من منهج طب الأسنان في مستشفى الأسنان الجامعي. فرصة التدريب في مؤسسة تعليمية بهذه المعايير العالية في تقديم العناية الطبية واستخدام أحدث الأجهزة والأدوات ساعدتنا في تحقيق ذاتنا واستغلال طاقتنا. مستشفى الأسنان الجامعي هي مستشفى تمنح علاج الأسنان بتكلفة رمزية لأفراد المجتمع، وكوننا أفراد من الفريق الطبي منحنا كطلبة الشعور بكيفية تأثير مجال طب الأسنان بشكل إيجابي على المجتمع. جميع عمليات علاج الأسنان التي يقدمها الطلبة تجرى تحت إشراف أخصائيين و ممارسين عامين ذوي خبرة، مما يؤدي إلى علاج اّمن وعال الجودة للمرضى، ويمنح الطلبة أيضًا تجربة تعليمية بناءه لممارسة طب الأسنان. تدريبي في مستشفى الأسنان الجامعي منحني الثقة لمتابعة عملي كطبيب وأهلني لمتابعة دراستي في أفضل الجامعات حول العالم. الأجهزة المعاصرة المستخدمة في مستشفى الأسنان الجامعي جعلتني مؤهل ومتابع لكل جديد في التكنولوجية المتقدمة سريعًا في عالم طب الأسنان. مستشفى الأسنان الجامعي تنمو سنة وراء سنة لتصبح المستشفى الجامعية الرائدة في مجال طب الأسنان في المنطقة.
ماجستير في قسم التركيبات، كلية طب الأسنان جامعة كولومبيا البريطانية، كندا
2014