تسجيل الدخول
  • E
  • ع+
  • ع
  • ع-
  • E
  • ع+
  • ع
  • ع-
د.فكري عبدالمنعم السيد النجار استاذ مساعد زائر الرتبة الأكاديميةاستاذ مساعد زائر

التخصص

  • النحو والصرف والعروض

الاهتمامات البحثية

  • الدراسات النحو ية، والصرفية، والدلالية، والعَروضية، وتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، واللغة العربية في الإعلام، والخط العربي، وغيرها.

إتصل

ماجستير من جامعة القاهرة
محاضر
المشاركة في البرامج التأهيلية في الجامعة، ومن ذلك برامج مركز التعليم المستمر
عضو في جمعية المعلمين بالقاهرة، والشارقة، وجمعية متطوعي الإمارات
الوقف القرآني
1 - خَصَائِصُ الْخِطَابِ اللُّغَوِيِّ فِي مُقَرَّرَاتِ تَعْلِيمِ اللُّغَةِ الْعَرَبِيَّةِ لِلنَّاطِقِينَ بِغَيْرِهَا فِي ضَوْءِ اللَّسَانِيَّاتِ التَّطْبِيقِيَّةِ. 2 - التَّمَاسُكُ النَّصِّيُّ وَأَهَمِّيَّتُهُ فِي تَحْلِيلِ الْخِطَابِ الْقُرْآنِيِّ. 3 - أَثَرُ الْخَطِّ الْعَرَبِيِّ وَالْخَطَّاطِينَ فِي تَحْقِيقِ الْمَخْطُوطَاتِ الْإِسْلامِيَّةِ، وَالْعِنَايَةِ بِهَا
شهادة تكريم وتقدير للتميز من كلية الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة الشارقة عن العام الأكاديمي 2012/2013.
أضع في اعتباري دائمًا أنَّ رسالة المعلِّمين عمومًا - والأستاذ الجامعي خصوصًا – رسالة سامية وشريفة، وهي رسالة تمزج بين التربية والتعليم؛ لإنارة العقول، وإكساب الطلبة مهارات عملية تساعدهم على النجاح في الحياة. ولذلك تتعدد مصادر التعليم لديّ لخدمة مهارات اللغة العربية الأربع: الاستماع، والتحدث، والقراءة، والكتابة. وهذه المصادر أو الوسائل قد تكون إلكترونية أو ورقية أو غير ذلك. واستراتيجية التدريس عندي تركز على المتعلم، وتراعي التفاعل بين المعلم والطالب داخل الصف الدراسي وخارجه. ولكي تنجح هذه الرسالة لابد من تحديد أهداف الدرس المقدَّم، وتخطيط الطرائق والوسائل والأنشط اللازمة له، مع مراعاة عنصر الزمن. كما أنه لابد من مراعاة التقييم المناسب (القبلي، والبنائي، والختامي)، وأدوات التعزيز والتغذية الراجعة المناسبة للموضوع والطالب. وأثناء التدريس والتفاعل مع الطلبة أضع بعض خطط العلاج للطلبة الضعاف، وبعض المهارات الإضافية لمساعدة الطلبة المتفوقين على استمرار تفوقهم، كمهارة التحليل الناقد وغيرها. وفي هذا السياق كثيرًا ما أحثُّ الطلبة على الإبداع الأدبي وتطبيق ما تعلموه عمليًّا في الحياة، ومواصلة الدراسات العليا والبحث والقراءة في تخصصاتهم إن سمحت لهم الظروف بذلك. ودائمًا أضع نصب عيني أمانة العمل والمحافظة على سرية الجامعة التي أعمل فيها، والالتزام باللوائح والقوانين المنظِّمة لها، وبعادات وتقاليد وقوانين دولة الإمارات العربية المتحدة، وأسعى إلى رفعة شأنها في المحافل الدولية والمؤتمرات العلمية التي تسمح لي الجامعة بحضورها.
عودة إلى القائمة