تسجيل الدخول
Skip Navigation Links.
Expand عن الكليةعن الكلية
Expand الأقسامالأقسام
طاقم الكلية
Expand روابط هامةروابط هامة
Expand الإعلامالإعلام
الوظائف الشاغرة

تحت شعار "التراث يُثري" "كلية الآداب والعلوم الإنسانية" تنظم أسبوع التراث بمشاركة نظمت كلية الآداب والعلوم ال

مايكروسوفت تيمز 9 مارس 202211ص

نظمت كلية الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة الشارقة فعاليات أسبوع كلية الآداب للتراث تحت شعار "التراث يُثري" وذلك بالتعاون مع قسم التاريخ والحضارة الإسلامية في الكلية، وجامعة الشارقة فرع الذيد، وكلية الهندسة في جامعة الشارقة، والجامعة البريطانية في مصر، وكلية السياحة والفنادق في جامعة الأقصر، ومعهد الشارقة للتراث في حكومة الشارقة.

 
تأكيداً على دور ومساهمة جامعة الشارقة في حفظ التراث واستدامته للأجيال القادمة، نظمت كلية الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة الشارقة فعاليات أسبوع كلية الآداب للتراث تحت شعار "التراث يُثري" وذلك بالتعاون مع قسم التاريخ والحضارة الإسلامية في الكلية، وجامعة الشارقة فرع الذيد، وكلية الهندسة في جامعة الشارقة، والجامعة البريطانية في مصر، وكلية السياحة والفنادق في جامعة الأقصر، ومعهد الشارقة للتراث في حكومة الشارقة.

كما يهدف أسبوع التراث إلى زيادة الوعي المجتمعي بأهمية التراث الإماراتي، وإبراز جهود دولة الإمارات العربية المتحدة في حفظ التراث العالمي واستدامته، بالإضافة إلى عرض بعض التجارب العربية في حفظ التراث والاستفادة منها محلياً. والذي شارك ضمن فعالياته أكثر من 20 باحث و أكاديمي في مجال التراث الثقافي بعرض أوراق عمل بحثية ناقشت العديد من المحاور خلال جلسات

وعُقدت على مدار 4 أيام، وكان أهمها رقمنة وأرشفة التراث الثقافي، والتحديات التي تواجة حفظ واستدامة التراث الثقافي الغير مادي على وجه الخصوص، فضلاً عن استعراض التجارب العربية في حفظ التراث من ثلاث دول عربية هي الأردن، ومصر، والعراق. 

للجامعة دور مهم في التوعية بأهمية التراث والمحافظة عليه

وفي كلمة الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي مدير الجامعة خلال الجلسة الافتتاحية، والتي ألقاها نيابة عنه الأستاذ الدكتور يوسف الحايك نائب مدير الجامعة للشؤون الأكاديمية، أكد أن مسؤولية الجامعة كمؤسسة أكاديمية علمية رائدة في التعليم العالي في الدولة، هي الاستمرار في تنظيم المزيد من الفعاليات التي تناقش موضوعات التراث واستدامته بما يضمن المحافظة على القيم المجتمعية والمبادىء التي تلبي تطلعات الدولة، وفي إطار ذلك وضح اهتمام الجامعة بطرح العديد من البرامج الأكاديمية الخاصة بالتراث، تماشياً مع رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الشارقة ومؤسس الجامعة، الذي يؤكد على أهمية التراث الثقافي كأحد أهم مقومات الهوية الوطنية والعربية والإسلامية.

ومن جانبه رحب الأستاذ الدكتور حسين العثمان، عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية والإجتماعية رئيس اللجنة المنظمة، بالحضور والمشاركين ضمن فعاليات أسبوع كلية الآداب للتراث، موضحاً سعي الكلية الدائم في توفير الدعم للجوانب الثقافية والتراثية، التي سيكون لها الأثر في توضيح العديد من الموضوعات ذات الإرتباط بالتراث المحلي والعالمي، والخروج بالحلول الاستراتيجية للعديد من القضايا التي تواجه التراث الثقافي العربي، فضلاً عن إبراز جهود دولة الإمارات وإمارة الشارقة على وجه الخصوص في حفظ التراث واستدامته.

وأضاف الدكتور عبد العزيز عبد الرحمن المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، بأن المعهد يسعى من خلال التعاون المشترك مع جامعة الشارقة على تعزيز وتوسيع مجالات البرامج الثقافية والعلمية، موضحاً، أن التراث يعد عنصراً جوهرياً في رؤية حاكم الشارقة (حفظه الله تعالى ورعاه) وفي فِكره وكتاباته ويتجلى ذلك في توجهات سموه بإنشاء مؤسسات تعنى بالتراث وحمايته وصونه وإحيائه.

كما أشارت الأستاذة الدكتورة صابرين عبد الجليل عميد كلية السياحة والفنادق بجامعة الأقصر، إلى التنوع التراثي الذي تشهده المنطقة العربية، والتي تجعل من التراث موضوعاً هاماً يُدرَّس في مختلف المجالات والبرامج الأكاديمية، لإثراء المعرفة لدى طلبة الجامعات حول أنواع التراث والسياحة والحضارات وكيفية المحافظة عليها.

ومن جانبه أشاد المهندس راكان العلاف ممثل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) بمساهمات دولة الإمارات العربية المتحدة في إعمار المعالم والمباني التراثية المهمة في العديد من الدول العربية، نظراً لكونها من الدول السباقة في موضوعات حفظ التراث والآداب والآثار.

التراث يعكس ملامح الأمم وهويتها

وفي كلمة المشاركين التي ألقاها الدكتور راشد المزروعي الباحث في مجال التراث، أوضح أهمية التراث الذي يعكس ملامح الأمم وهويتها، وصون الإنتاج الفكري والفني والثقافي للشعوب والحضارات، مشيراً إلى النماذج التي تقدمها الدولة في نشر الوعي حول أهمية التراث.

وتناولت الجلسة الأولى التي جاءت بعنوان "حفظ التراث واستدامته" وترأسها الدكتور صالح اللهيبي، نائب مساعد مدير الجامعة لشؤون الفروع فرع الذيد، بمشاركة كل من الأستاذة عائشة الحصان، مدير مركز التراث العربي بالشارقة عن الورقة البحثية بعنوان "دور معهد الشارقة للتراث في حفظ التراث الغير مادي واستدامته"، والدكتور مني بونعامة مدير إدارة المحتوى والنشر في معهد الشارقة للتراث عن الورقة البحثية بعنوان "الشارقة في كتابات الرحالة الغربيين"، والدكتورة فيانا حسن من جامعة مالطا عن الورقة البحثية "أرشفة التراث: تحديات وإمكانيات "، كما شارك الدكتور منذر جمحاوي من كلية الهندسة بجامعة الشارقة بورقة بحثية بعنوان "المحافظة على الهندسة المعمارية للمباني التراثية".

وجاءت الجلسة الثانية بعنوان "التراث والهوية الثقافية"، أدارها الدكتور نجيب بن خيرة أستاذ مشارك من كلية الآداب والعلوم الانسانية والاجتماعية بجامعة الشارقة، عرض خلالها كل من الدكتور سالم الطنيجي، رئيس وحدة الدراسات الإماراتية في الكليات التقنية بالدولة ورقة بحثية عن "صورة المعلم في التراث الإماراتي"، وقدم الدكتور راشد المزروعي، باحث في مجال التراث ورقته البحثية بعنوان "الذاكرة المكانية في الشارقة"، أما الدكتور محمد بدرى عامر، مؤسس مبادرة التراث للجميع عضو لجنة الإيكوموس للسياحة والثقافة عن الورقة البحثية بعنوان "الهوية الثقافية وتعزيز مكانة الموقع التراثي في سوق السياحة الثقافية"، وعلي راشد المحيان، مدون للتراث الثقافي في إمارة الشارقة عن ورقته البحثية بعنوان "تجربة الشارقة في تدوين التراث".

أما الجلسة الثالثة فقد جاءت بعنوان "رقمنة وتوظيف التراث"، ترأسها الدكتور عبدالله المغني نائب مساعد مدير الجامعة لشؤون الفروع-فرع خورفكان، بمشاركة كل من الأستاذة عائشة الحصان، مدير مركز التراث العربي عن ورقتها البحثية "التراث الرقمي"، وسعادة فاطمة المغني باحثة في مجال التراث عن الورقة البحثية "الحرف التقليدية في إمارة الشارقة"، والدكتور حسن رفعت، من كلية السياحة والفنادق بجامعة الأقصر في مصر عن الورقة البحثية "توظيف التراث الثقافي لخدمة المجتمعات المحلية"، ومن جانبهم عرض كل من الدكتور أسعد حماد أبو رمان منسق أسبوع كلية الآداب للتراث، والدكتور محمد أبو شوق من جامعة الشارقة فرع الذيد، ورقتهم البحثية بعنوان "التسويق الرقمي للتراث السياحي: المدخل إلى السوق العالمي".

واختتم الأسبوع بالجلسة الرابعة والتي جاءت بعنوان "التراث العربي في ذاكرة الشارقة"، والتي أدارها الدكتور علي الزعابي نائب مساعد مدير الجامعة لشؤون الأفرع بفرع كلباء، والتي تم خلالها استعراض التجارب العربية المختلفة في حفظ واستدامة التراث، بمشاركة كل من الأستاذ الدكتور يحيى محمد راشد مدير مركز فاروق الباز للاستدامة ودراسات المستقبل بالجامعة البريطانية في مصر، والدكتور فواز الحماد من جامعة البلقاء التطبيقية في الأردن، والدكتور سمير بشير حديد من جامعة عجمان.

ومن الجهات المشاركة ضمن أسبوع كلية الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية للتراث: جامعة الشارقة فرع الذيد، ومعهد الشارقة للتراث في إمارة الشارقة والكليات التقنية العليا في دولة الإمارات العربية المتحدة، وجامع مالطا، وجامعة الاقصر في مصر، وجامعة روما3 في إيطاليا، وجامعة البلقاء التطبيقية في الأردن، والجامعة البريطانية في مصر، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو).

الشارقة 24

جريدة الرؤية

انستغرام الجامعة








عودة إلى القائمة