تسجيل الدخول

كلمة عميد كلية الدراسات العليا

في البداية، أود أن أرحب بضيوفنا، الكرام،  زوار الموقع الإلكتروني لكلية الدراسات العليا بجامعة الشارقة، وحيث أن هدفكم هو استكمال دراساتكم العليا، فأنتم تتفقون معنا في الرؤى والهدف الأسمى وهو المساهمة في التطور الحضاري والإنساني. فقد أصبح طلبة الدراسات العليا في هذه الأيام عنصراً أساسياً في النهوض بالمعرفة وتطوير  الاكتشافات، وكذلك المساهمة في حل مشكلات المجتمع وصحة ورفاهية الشعوب.


ونحن الآن في مطلع القرن الحادي والعشرين، يتوجب علينا إعداد طلبة الدراسات العليا حسب أعلى معايير التميز التي توائم هذا الزمان، وتؤهل طلابنا التأهيل الذي يمكنهم من استخدام المعرفة والخبرات اللازمة والاستعانة بالتطور التكنولوجي لإتخاذ القرارات اللازمة للتعامل مع المشكلات المجتمعية، محلياً وعالمياً، وفي هذا السياق، فإن جامعة الشارقة قد وفرت جميع الأدوات اللازمة لتقديم برامج دراسات عليا ذات جودة عالية من مراكز أبحاث مجهزة بأحدث الأجهزة العالمية، ويشرف عليها أساتذة حاصلين على شهادات عليا ولديهم خبرات عملية طويلة في أفضل الجامعات العالمية. كما تضم الجامعة مجموعة من المكتبات التي تحتوي على أحدث الكتب والمراجع في جميع التخصصات، علاوة على إشتراكهم في أحدث وأكبر قواعد البيانات العالمية مما يوفر البيئة المناسبة لطلبة الدراسات العليا للإبداع والابتكار والبحث، ولقد تم وضع خارطة الدراسات العيا في جامعة الشارقة بناءً على رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور / سلطان بن محمد القاسمي – رئيس جامعة الشارقة التي ترتكز على الإستثمار في العامل البشري، لذلك فإن الجامعة تطرح مجموعة متنوعة من برامج الدراسات العليا التي تمزج العلوم التكنولوجية والطبية والهندسية والعلمية مع العلوم الإنسانية والإجتماعية بهدف المساهمة في التطور الحضاري العالمي مع الحفاظ في نفس الوقت على بناء الإنسان وترسيخ أسس الأخلاق والقيم والانتماء والحفاظ على الهوية. لذلك، فإني أدعوكم إلى الإلتحاق بركب الدراسات العليا بجامعة الشارقة لكي تشاركوننا تحقيق هذه الأهداف السامية ولكي تساهموا معنا في التطور الحضاري والإنساني الذي تسعى جامعة الشارقة إلى تحقيقه على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي. 



أ. د. رأفت العوضي

عميد كلية الدراسات العليا

 Raafat.jpg