تسجيل الدخول

في إطار احتفالات جامعة الشارقة باليوبيل الفضي انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي العاشر للحد من الانبعاثات الحرارية والكربونية تستمر جلساته أربعة أيام بمشاركة 100 باحث ومتخصص

08 نوفمبر 2022

تحت رعاية سعادة الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي مدير الجامعة، بدأت بجامعة الشارقة فعاليات المؤتمر العلمي الدولي العاشر للحد من الانبعاثات الحرارية، والذي ينظمه قسم هندسة الطاقة المستدامة والمتجددة بكلية الهندسة بالجامعة، والذي ستستمر جلساته على مدار أربعة أيام بمشاركة أكثر من 100 باحث ومتخصص ومتحدث رئيسي من دولة الإمارات العربية المتحدة، وغيرها من مختلف دول العالم، وبمشاركة ممثلين من هيئة كهرباء ومياه وغاز الشارقة، ومؤسسة نفط الشارقة الوطنية ومجموعة بيئة.


بدأت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر بكلمة سعادة مدير الجامعة ألقاها نيابة عنه الأستاذ الدكتور يوسف الحايك نائب مدير الجامعة للشؤون الأكاديمية، رحب فيها بالحضور والمشاركين ضمن فعاليات المؤتمر، رفع فيها أسمى معاني الشكر والامتنان والتقدير لسمو الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي نائب حاكم الشارقة ورئيس الجامعة، لدعمه المستمر واللامحدود للجامعة وكافة أنشطتها وفعالياتها. مضيفاً: يُعقد هذا المؤتمر في وقت يشهد فيه العالم حدوث عديد من الظواهر المناخية السلبية الناجمة عن الاستهلاك المتزايد للموارد الطبيعية، والتي تحافظ على التوازن البيئي، ومنها الانبعاثات الكربونية التي تخرج مباشرة من الكرة الأرضية إلى الغلاف الجوي. كما ويتوافق هذا المؤتمر مع خطة وتوجه دولة الإمارات العربية المتحدة الهادفة إلى خفض نسبة الانبعاثات الكربونية الضارة بحلول العام 2030م، وذلك للوصول إلى النسبة الصفريةللانبعاثات الكربونية بحلول العام 2050. وأشار مدير الجامعة في كلمته أيضاً إلى جهود جامعة الشارقة وإنجازاتها المتحققة في مجال الاستدامة وما حققته من تصنيفات محلية ودولية متقدمة في هذا المجال وتحولها إلى الحرم الجامعي المستدام.

من جانبه أشاد الأستاذ الدكتور معمر بالطيب نائب مدير الجامعة لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا، بمستوى وتنوع البحوث العلمية المشاركة في هذا المؤتمر، الذي سوف تناقش وعلى مدار الجلسات المختلفة عديد من القضايا والموضوعات المتعلقة بأسباب الاحتباس الحراري وبحث واقتراح مجموعة من الحلول المتطورة للتخفيف من أضراره، وعرض السياسات لتعزيز الأولويات من أجل تنمية مستدامة، والمحافظة على بيئة نظيفة.وعرض الأستاذ الدكتور عبد الحي العلمي رئيس قسم هندسة الطاقة المستدامة والمتجددة، الجهود المختلفة التي يقوم بها القسم والباحثين ضمن الفرق البحثية المختلفة في مجال بحوث الطاقة المتجددة والمستدامة، ومنها دراسة التقنيات الحديثة في تخفيض البصمة الكربونية التي تساهم في الانبعاثات الضارة بالبيئة. ومنها تقنيات تجميع غاز ثاني أكسيد الكربون وتخزينه، والاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.وأشارت المهندسة فاطمة الخادم رئيس قسم الاستدامة، بهيئة كهرباء ومياه وغاز الشارقة (سيوا) إلى حرص الهيئة على المشاركة وتقديم الدعم لكل الأنشطة والجهود التي تبذلها الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة والرامية إلى الحد من الانبعاثات الحرارية والاحتباس الحراري والذي له آثاره السلبية المباشرة وغير المباشرة على مختلف بلدان العالم.


ورحبت المهندسة رواد برازنجي رئيس قسم العمليات بمؤسسة نفط الشارقة الوطنية، بمشاركتها ضمن فعاليات وجلسات المؤتمر الذي يهدف إلى الحد من الانبعاثات الحرارية والكربونية الضارة على البيئة، بما يؤكد على حرص المؤسسة في تدعيم تلك الجهود الدولية، وتحقيق الخطة الاستراتيجية التي وضعتها مؤسسة نفط الشارقة لتقليل الانبعاثات الكربونية لتصل إلى صفر انبعاثات بحلول عام 2032.وفي كلمته أكد يوسف الزرعوني مدير إدارة تطوير الأعمال بمجموعة بيئة الحرص المستمر للتعاون مع الشركاء من اجل إنجاز المزيد من البحوث العلمية والدراسات المتعلقة بالاستدامة وتحسين جودة الهواء،ونتطلع من خلال هذا المؤتمر إلى مزيد من الدراسات العلمية المتعمقة لتقديم الحلول المناسبة للحد من تلك الظواهر السلبية.

تناول المؤتمر في جلساته مجموعة من المحاور ومنها الاحتباس الحراري، واستخدام المواد الصديقة للبيئة في المنتجات والبناء، وإعادة تخزين الطاقة، الطاقة الشمسية والخلايا الكهروضوئية، بالإضافة إلى دراسة التشريعات الناظمة للحد من الانبعاثات، واستخدام الهيدروجين كمصدر مهم للطاقة، وطرق تخزين الطاقة، وغيرها من الموضوعات المتعلقة بالتغيرات والظواهر المناخية وتأثيراتها على الحياة البشرية، وأفضل السبل لتخفيض الانبعاثات الغازية.حضر الجلسة الافتتاحية الأستاذ الدكتور عصام الدين عجمي نائب مدير الجامعة لشؤون الفعالية المؤسسية والاعتماد، والأستاذ الدكتور نوار ثابت عميد كلية العلوم، ورؤساء الأقسام العلمية وأعضاء الهيئة التدريسية والباحثين.واختتمت الجلسة الافتتاحية بتكريم الرعاة الرسميين للمؤتمر وهم هيئة كهرباء ومياه وغاز الشارقة، ومؤسسة نفط الشارقة الوطنية، ومجموعة بيئة.



» العودة إلى قائمة الأخبار