تسجيل الدخول

انطلاق فعاليات "المؤتمر العالمي الأول لاستكشاف الفضاء: القمر وما بعده" بمشاركة ودعم جامعة الشارقة

02 نوفمبر 2022 





جامعة الشارقة وأكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك تشاركان في "المؤتمر العالمي الأول لاستكشاف الفضاء: القمر وما بعده" والذي انطلقت فعالياته صباح اليوم الأربعاء وتستمر على مدار ثلاثة أيام، بتنظيم مشترك بين الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك، ومنظمة التعاون الفضـــائي لآســـيا والمحيط الهادئ (APSCO) وبدعم من جامعة آل البيت بالمملكة الأردنية الهاشمية وجامعة الشارقة، وبمشاركة عربية ودولية واسعة حيث يُقدم المؤتمر العديد من الأوراق العلمية والبحثية والتي  تركز على ماهية استكشاف الفضاء خلال العقود القادمة، وإمكانية العيش على القمر، ودراسة كوكب المريخ، ودراسة وجود الحياة في الكواكب السيارة، وغيرها من الدراسات.

وخلال كلمته في الجلسة الافتتاحية، سعادة الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي، رئيس الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك ومدير جامعة الشارقة رحب برئيسة منظمة التعاون الفضـــائي لآســـيا والمحيط الهادئ (APSCO) والمشاركين في المؤتمر من مختلف الدول، وأكد أن جامعة الشارقة تعمل وفق رؤية استراتيجية استشرافية بمتابعة مباشرة من سمو الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي نائب حاكم الشارقة رئيس الجامعة، والذي يوجهنا دائما أن تتواكب المشروعات البحثية في الجامعة مع متطلبات الحياة وتتعداها إلى استشراف المستقبل وتتماشى مع الأجندة الوطنية للدولة خاصة في مجال الفضاء .

وقال النعيمي خلال كلمته: " إن تنظيم المؤتمر العالمي الأول لاستكشاف الفضاء: القمر وما بعده، يشكل لنا جميعا ولاتحادنا العربي لعلوم الفضاء والفلك مناسبة علمية فضائية وفلكية على درجة كبيرة من الأهمية لأنها تؤدي إلى تعزيز معرفتنا باستكشافات الفضاء الجديدة وخاصة القمر وما بعده، وتعلمون جيدا ما يحققه العالم المتقدم من إنجازاتٍ واكتشافات متلاحقة ومتسارعة في علوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك في الوقت الحاضر، ومن حسن الحظ أن العديد من هذه النشاطات الفلكية والفضائية بدأت تظهر على الساحات العربية وبشكل واضح ومشرف خلال السنوات الخمس الماضية بعد غياب طويل، وخير مثال على ذلك هي دولة الإمارات العربية المتحدة التي أنشأت وكالة الإمارات للفضاء في أبو ظبي ومركز محمد بن راشد للفضاء في دبي ، وأكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك بجامعة الشارقة، وقد أولت الدولة اهتماما كبيرا بهذه المجالات بحيث أصبحت علوم وتكنولوجيا الفضاء من الأولويات الوطنية في الدولة ورصدت لها الميزانيات الضخمة."ونوه مدير جامعة الشارقة في كلمته إلى الجهود المخلصة للعلماء والباحثين العرب في مجال الفضاء والفلك ودورهم في إحياء التراث الفلكي العربي والإسلامي، كما أشار إلى توجه العديد من الدول العربية حاليا إلى التخطيط، بل والمباشرة بجدية في بناء المراصد والمراكز الفضائية والفلكية وإنشاء الأقسام والبرامج الأكاديمية الفضائية في الجامعات، وتأسيس المجموعات والجمعيات والأندية الفلكية.

وأشار النعيمي خلال حديثة إلى أهمية دور المؤسسات التعليمية في الوطن العربي حيث قال: “إن إدخال علوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك في المناهج الدراسية في التعليم الجامعي وما قبله، سيكون له أثر كبير في تأهيل أفضل المتخصصين والباحثين والمهندسين في تطبيقات علوم وتكنولوجيا الفضاء في الصناعة والزراعة والطب والأمن القومي ومختلف الموضوعات ذات العلاقة بحياة الإنسان، وأن تطوير البرامج الأكاديمية والدورات التدريبية العلمية والعملية في مجال الفضاء والفلك سيعمل على استقطاب الأجيال الشابة لدراسة هذه التخصصات، وبالتالي تلبية الاحتياجات المستقبلية للكوادر البشرية في المجتمعات العربية."

ثم تطرق النعيمي إلي تجربة جامعة الشارقة وأكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك في طرح العديد من البرامج الأكاديمية متعددة التخصصات في هذا المجال الحيوي بين الأكاديمية وعدد من كليات الجامعة، وأكد أن هذه البرامج تفتح الباب للمئات من الطلبة للدراسة والبحث والتطبيق في مجال الفضاء والفلك.وفي نهاية كلمة سعادته، ناشد النعيمي الجمعيات والمؤسسات العربية الفلكية والفضائية إلى بذل الاهتمام الأكبر بالتعليم والتعلم والبحث والتطوير في ميادين علوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك العلمية والمعرفية وحتى الثقافية، لأنها دخلت حياة البشرية وبقوة وباتت تشكل مقومات الأدوات الحياتية والمعيشية معظم شؤون الحياة البشرية، الأمر الذي يحتم علينا جميعا وعلى كل المعنيين بمثل هذه الأمور التوعية المدروسة والممنهجة لشريحة الشباب لمثل هذه العلوم وما تشتمل عليه من تخصصات في الآفاق الاجتماعية والسياسية والاقتصادية. 


» العودة إلى قائمة الأخبار