تسجيل الدخول

نوقشت بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية رسالة ماجستير بعنوان" القرينة عند ابن رشد الحفيد: دراسة أصولية تطبيقية "

​22 يونيو 2020


نوقشت بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة الشارقة، رسالة الماجستير المقدمة من الباحثة آمنة نزار قاسم الشيخ، تخصص الفقه وأصوله تحت عنوان " القرينة عند ابن رشد الحفيد: دراسة أصولية تطبيقية "أشرف على الرسالة الأستاذ الدكتور نجم الدين قادر كريم الزنكي الأستاذ بقسم الفقه وأصوله، وتكونت لجنة المناقشة والحكم من الأستاذ الدكتور محمد علي صالح سميران رئيساً، والأستاذ الدكتور قطب الريسوني مناقشاً داخلياً، والأستاذ الدكتور خلف محمد المحمد مناقشا خارجياً

سعت الدراسة إلى كشف اللثام عن مصطلح القرينة عند ابن رشد الحفيد في كتابه (الضروري في أصول الفقه) وتفسير استعمالاته إياها في سياقات متعددة في مضامين المفاهيم التأسيسية، ولا سيما مباحث الدلالات ومباحث التعليل والقياس، ثم تورد تطبيقات فقهية من تراث ابن رشد الفقهي لاختبار مدى المواءمة بين جانب التأصيل وجانب التطبيق في فكر ابن رشد التشريعي.

خلصت الدراسة إلى نتائج أهمّها: أنّ للقرينة عند ابن رشد دوراً فاعلاً في كلٍّ مِن مجالَي ثبوت النصّ ودلالته وأن ابن رشد تميز باستدراك نوع من القرينة يمكن أن تسمى (القرينة المصلحية)، وهي تساعد في تفسير مفهومات الألفاظ بما يناسب تصرُّف الشارع في الأحكام وعادته في الخطاب ومنهاجه في المصالح. وقد أرجع حقيقة القياس إلى اقتران حكم الفرع بحكم الأصل بمجرد إبدال الأصل بالكليّ الذي هو العلّة الجامعة، ما يعني أنّ الجزئيَّ المسكوت عنه، حكمه ثابتٌ بقرينة ذلك الكليّ. ويرى ابن رشد أنّ مسالك التعليل التي يذكرها الأصوليون لا تعدو أن تكون قرائن معنويّة تحتفّ بالنصوص، وبحسب قوتها تكون مرتَّبةً في الشرع، وهي: قرينة المبادرة الجمهورية، وقرينة المماثَلة، وقرينة المجانَسة، وقرينة المشابَهة.

وفي نهاية المناقشة أوصت اللجنة بقبول الرسالة ومنح الطالبة درجة الماجستير.


» العودة إلى قائمة الأخبار