تسجيل الدخول

كلمة المدير

مرحبًا بكم في جامعة الشارقة. يساعد مكتبنا، المعروف باسم (مكتب التوجيه الوظيفي وتدريب الطلبة) الطلبة الملتحقين بالجامعة لأداء تدريبهم العملي والتأكد من جاهزيتهم للانخراط في سوق العمل.


يتعامل مكتبنا حاليًا مع أربعة أقسام رئيسة: التوجيه الوظيفي والتدريب العملي وبرنامج تشغيل الطلبة والمنظمة الدولية لتبادل عروض التدريب (الإياستا). وتهدف كل هذه الأقسام إلى التأكد من أن طلابنا يسعون جاهدين كمتدربين داخليين للارتقاء بمهاراتهم التي تعلموها في بيئة الفصول الدراسية.


ونقوم من وقت لآخر بتنظيم ورش العمل الأساسية، مثل كتابة السيرة الذاتية وخطاب التغطية ومهارات المقابلة الوظيفية وتصميم ملف الأعمال والخبرات، باعتبارها بعض المتطلبات الأساسية والإلزامية للمتدرب. ونستضيف أيضًا مديرين أو موظفين من الشركات والمؤسسات الذين يزودون الطلبة بإيجاز عن متطلبات سوق العمل والتخصصات المطلوبة والوظائف الشاغرة.


وفي ظل التفشي الحالي لجائحة كورونا، توجه مكتبنا لتنظيم ورش العمل افتراضيا لتصل لأكبر عدد من الطلبة وكذلك تفتح المجال أمام الطلبة المستجدين للاستفادة المبكرة من هذه المعلومات والخبرات. 


يقوم المكتب بالتنسيق مع جميع الكليات والأقسام لتأمين أفضل فرص التدريب للطلبة تحت إشراف أعضاء هيئة التدريس. كما يقوم المكتب بالتنسيق مع الشركات والمؤسسات التي على استعداد لاستقبال طلبة من خارج الدولة من خلال المنظمة العالمية لتبادل عروض التدريب (الإياستا) . وقمنا أيضًا بفتح المجال أمام الطلبة لأداء تدريبهم العملي بشكل واقعي أو افتراضي سواء داخل الدولة أو في مواطنهم لضمان سلامتهم وأمنهم.


يدير المكتب أيضًا برنامج تشغيل الطلبة بدوام جزئي ليستفيد منه الطلبة المسجلون بدوام كامل في جامعة الشارقة. ويُمَكِّنُ هذا البرنامج الطلبة من اكتساب المهارات المتعلقة بالوظيفة بالتزامن مع إنهاء دراستهم. ويمكن للطلبة كسب بعض الأموال وإثراء سيرتهم الذاتية بهذه التجربة واكتساب المهارات اللازمة مثل إدارة الوقت وتحديد الأولويات وأخلاقيات العمل وما إلى ذلك.


تسير أهداف مكتب التوجيه الوظيفي وتدريب الطلبة جنبًا إلى جنب مع رسالة الجامعة لتطوير البرامج الأكاديمية التي تشمل التدريب العملي كجزء أساسي من المناهج الدراسية. وقد حان الوقت بالفعل لاختبار المهارات المكتسبة في الفصول الدراسية في السوق العالمية.
 

رنا قباني
رئيس وحدة التوجيه الوظيفي وتدريب الطلبة