كلمة العميد
يقف مستقبل كوكبنا الأرضي أمام مفترق طرق وَعِر حيث تواجه البشرية حاليا ثلاثة من أكبر التحديات وهي تغير المناخ، تأمين مصادر الطاقة، وتوفير المياه النظيفة. ولكل من هذه التحديات أثر كبير على كل فرد يعيش على هذا الكوكب ، وحرصاً من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ورئيس الجامعة على التصدي لهذه التحديات ،  قام بالاستثمار في تدريب العقول المتميزة بالإضافة الى إنشاء مرافق بحثية متطورة في جامعة الشارقة تؤمن لأطفالنا موروثاً من الاقتصاد الحقيقي المستدام القائم على المعرفة.

ولعلم الهندسة دور مهم في مواجهة هذه التحديات ، حيث أنه علم يمكن إستغلاله  لتحسين الحياة ، وهذا هو السبب الذي جعلني أن أختار أن أصبح مهندساً وهو السبب نفسه ايضا الذي جعل طلابنا يتحمسون للتعليم الهندسي و يختارونه لدراستهم في جامعة الشارقة ، فقام صاحب السمو الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، ومدير جامعة الشارقة الاستاذ الدكتور حميد النعيمي بتوفير كل الموارد اللازمة لتحقيق مستوى عال من التميز في كلية الهندسة.

وقد أنشئت كلية الهندسة عام 1997، وهي واحدة من أكبر الكليات في جامعة الشارقة التي تتضمن العديد من البرامج الدراسية لمرحلة البكالوريوس والدراسات العليا المعترف بهما وطنيا ودوليا والمعتمدة من قبل هيئات الاعتماد المختلفة، بما في ذلك لجنة الاعتماد الهندسي الدولي (ABET) والمجلس الأمريكي للهندسة والتكنولوجيا.

إن رؤيتي لكلية الهندسة في جامعة الشارقة هي ان تصبح مركزا بارزا للتعليم والبحث وريادة الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة وخارجها ، وذلك من خلال العمل بشكل وثيق وقريب مع الطلاب وأعضاء الهيئة التدريسية ، وسوف يتحقق هذا عبر مجموعات متكاملة من التعاون النشط المتعدد التخصصات بدءأ من البحوث الأساسية حتى الوصول الى أحدث التطبيقات الصناعية ، كما أني أطمح لتوفير بيئة جيدة للتميز والابتكار، حيث تعمل العقول الشابة والمتميزة عن كثب بتوجيه من أعضاء الهيئة التدريسية لإيجاد حلول فعالة ومبتكرة لمشاكل المجتمع اليوم.

ان التعليم الهندسي والبحوث يمر في فترة نوعية من التقدم ، ولكلية الهندسة في جامعة الشارقة نصيب وفير من هذا التطور المشهود الذي يلفت الأنظار ، وسنعمل على مدى السنوات القليلة القادمة على تنمية قدرات الطلاب ، و زيادة عدد أعضاء الهيئة التدريسية المتميزين في البحث العلمي ، وتوسيع مشاريع البحوث لإيجاد حلول تطبيقية  للمشاكل الصعبة والملحة في إمارة الشارقة خاصة والإمارات العربية المتحدة والمنطقة على وجه عام ، و سيتيح هذا التوسع لنا بتقديم خدمة أفضل واستيعاب العديد من الطلاب والباحثين المتميزين الذين يسعون لدراسة الهندسة في جامعة الشارقة.

وأعتقد أن هناك وسائل عديدة لتغيير الطرق التي تدرس بها الهندسة ، و سنسعى إلى تقديم أحدث التقنيات التعليمية للفصول الدراسية لضمان نجاح وتطوير كلية الهندسة ،  و أود أن أقول للطلاب المتميزين "سوف ندعمكم... حتى تصلوا الى ما هو أبعد " ، وإنه لمن دواعي الشرف والسرور أن كون عميدا لكلية الهندسة في جامعة الشارقة، وكلي ثقة بأن الكلية سوف تصل إلى آفاق جديدة بروح من التعاون المتبادل والاحترام والتفاؤل للمستقبل.

الأستاذ الدكتور/  نضال هلال.

DSc, PhD, CEng, Euro Ing, FIChemE, FLSW

 عميد كلية الهندسة