كلمة العميد

بالنيابة عن جامعة الشارقة، وأعضاء الهيئة التدريسية لكلية طب الاسنان وموظفيها، وطلبتنا المجتهدين، أرحب بكم بحرمنا الجامعي المبهر للنظر في المدينة الجامعية، في الشارقة بدولة الامارات العربية المتحدة.

 بدء برنامج طب الاسنان لدينا في سبتمبر سنة 2004، بمهمة تأسيس مركز تميّز تعليمي إقليمي في طب الاسنان، من أجل خدمة دولة الامارات العربية المتحدة والمنطقة. ونحن نسير على هذا الدرب، وستكون السنوات القادمة ذات أهمية خاصة عندما سنعمل على تطوير برامجنا الأكاديمية بإضافة برامج الدراسات العليا. إننا محظوظون بكوننا بمكان من هذا العالم حيث يعتبر تعليم الأجيال في دولة الامارات العربية المتحدة من الأمور الهامة ذات التقدير العالي، ويقع على أعلى سلم أولويات القيادة لهذا البلد.

نحاول من خلال برامجنا أن نعطي الطلبة أفضل التعليم في علوم طب الاسنان، في الوقت الذي نراهم يعملون بجد من أجل الحصول على المهارات التي ستجعل منهم رواداً في مجتمعاتهم. ونعمل كذلك على تشجيع ورعاية خاصية تحدي الذات في نفوس الطلبة، ضمن بيئتنا التعليمية التي تمتاز بتعدد ثقافاتها. حيث يتعلم طلبتنا المعرفة النظرية والمهارات العملية، ضمن إطار من المباديء الأخلاقية التي ستجعلهم  أطباء ممارسين يتمتعون بصفات التعاطف مع المرضى ورعايتهم بإحسان خلال تقديمهم للرعاية الصحية.

تمتاز مهنة طب الأسنان عن غيرها بأنها تخفف من ألام المرضى، وتوفر لهم علاجات وقائية وترميمية، بالإضافة الى تقديم المشورة والنصح للمرضى خلال كافة مراحل علاجهم. وفي زمننا الحديث، باتت صحة الفم عاملاً أساسياً يؤثر على صحة الجسم كله، مما جعل   لطبيب الاسنان دوراً مهماً في الصحة العامة للناس.

وبالإضافة للتعليم النظري والعملي، يتعلم طلبتنا خلال تقدمهم بسنوات الدراسة المكونة من 5+1 سنوات المهارات البحثية، وكيفية تقييم البحوث وأهميتها في تقدّم العلم، وبما يتوافق مع الأساسيات التي بنيت عليها جامعتنا. علاوةً على ذلك، يشارك طلبتنا، وبشكل دوري، في خدمة المجتمع من خلال برامج لهذا الغرض. وهنا لا بد لي من أن أشيد بجمعية طلبة طب الاسنان بجامعة الشارقة، والتي لم أر جمعية بمثل نجاحها وإنتاجيتها خلال خبرتي بطب الاسنان الممتد على مدى 40 سنة.

إنني أشعر بالفخر والسعادة بأن أكون هنا، عضواً في فريق رائع يعمل جاهداً على تقدّم هذه الكلية للأمام.

 

أ. د. هيين نجو
عميد كلية طب الأسنان