كلمة رئيس القسم

أهلا وسهلا بكم في قسم اللغة العربية وآدابها؛ القسم الجامع بين الأصالة والمعاصرة: الأصالة المُعَمَّرة المتصلة بجذور اللغة العربية وآدابها وتراثها المجيد، والمعاصرة الحادثة النافعة المفيدة.

لقد تأسس قسم اللغة العربية سنة 1997م منذ تأسيس جامعة الشارقة، وكل طالب في الجامعة هو طالب في قسم اللغة العربية بالضرورة؛ إذ إن القسم قد أخذ على عاتقه تدريس اللغة العربية لطلبة الجامعة كافة، باعتبارها هوية الجامعة والدولة والأمة قاطبة، ومَعْلَما ثقافيا أصيلا، وصبغة عربية فارقة بها نمتاز، وكذلك تدريس اللغة العربية على مستويي البكالوريوس والماجستير للمتخصصين الذين يدرسون العربية لغة وأدبا، وصوتا، وصرفا، ونحوا، وبلاغة، وأسلوبية، ولسانيات، ليؤدي رسالة جليلة في بناء الفرد، والمجتمع، والدولة، وليمكِّن الطالب المتخصص من امتلاك الكفاءة والكفاية: الكفاءة اللغوية في التواصل كتابة وقراءة، والكفاية المعرفية تحليلا ونقدا وإبانة وبيانا، ولذلك كله يتعرض الطالب في هذ القسم الزاهر لدراسة آداب هذه اللغة المباركة العتيقة المُعمَّرة، وبلاغتها، ونحوها، وصرفها، والعلوم اللسانية الحديثة؛ كالصوتيات واللسانيات والمعجميات والأسلوبية وتحليل الخطاب ولغة الجسد وغير ذلك مما ينتسب إلى جناحين يُحلِّق بهما قسم اللغة العربية: الأصالة، والمعاصرة، ولعل من أسمى أهداف القسم تخريج مجموعة من الدارسين المتخصصين القابضين على زمام الكفاءة والكفاية في علوم العربية، ليكونوا فاعلين ومبدعين بحول الله وقوته على مستوى الإمارة والدولة والوطن العربي الحبيب في مجالات التدريس، والتصحيح اللغوي، والتحرير، والتدقيق، والإعلام، والإبداع، وغير ذلك مما هو منتسب إلى علوم العربية المتنوعة.

أما برنامج الماجستير فله فرادة خاصة؛ ذلك أنه يجتذب طلابا من الوطن العربي الكبير من المحيط إلى الخليج، وأنه يرمي إلى تعزيز القدرات البحثية، وزجِّ الطلاب في غمار دراسات بحثية متميزة تأليفا وتحقيقا، وللقسم أثر جلي في خدمة الجامعة والمجتمع؛ وذلك من خلال ما يعقده أو يشارك فيه من محاضرات عامة، وندوات، ولقاءات، ومؤتمرات، ومناقشات... كل ذلك على مستوى إمارة الشارقة خاصة، ودولة الإمارات العربية الزاهرة عامة.

حسبي في مختتم هذه الكلمة استشراف قول الثعالبي: "من أحب الله تعالى أحب رسوله محمدا صلى الله عليه وسلم، ومن أحبَّ الرسول العربي أحبَّ العرب، ومن أحبَّ العرب أحبَّ العربية التي بها نزل أفضل الكتب على أفضل العجم والعرب، ومن أحبَّ العربية عُنيَ بها وثابر عليها وصرف همَّته إليها".

 

أ.د. مهدي أسعد عرار

رئيس قسم اللغة العربية وآدابها

 

​​​​