إشادات
​"لا يستطيع أحد منا إنكار أننا نعيش في عصر يتسم بسرعة تطور التكنلوجيا، و هذا  يجعل الحياة أكثر سهولة من ذي قبل. علوم الحاسوب من الحقول التي أسهمت بشكل كبير في هذا التطور. لذا عندما واجهت ذلك السؤال الأهم في السنة الأخيرة من المرحلة الثانوية، قررت و من دون تردد دراسة علوم الحاسوب؛ ليس من أجل فائدته في تطوير مناحي الحياة فقط، و لكن بالإضافة​ إلى ذلك فإن مثل هذا التخصص يفسح المجال للإبداع و إعطاء الفرصة للطالب لإخراج ما لديه  من مواهب و إبداعات.

ما يمتعني بشكل كبير في قسم علوم الحاسوب في جامعة الشارقة هو الجو الودي بين الأساتذة و الطلبة. كذلك فإن البيئة متعددة الثقافات في الجامعة تمنحك تجربة فريدة من نوعها في التعامل مع مختلف الأشخاص من مختلف الجنسيات. من جهة أخرى فإن  تجربة عملية التعليم في القسم ممتعة جداً،  فدائماً ما تجد أن الأساتذة مرحبون و على أهبة الاستعداد لمساعدة الطلبة و تشجيعهم المستمر، فمثلاً لحظت أنه لو أردت أن توسع مداركك في مجال خارج النطاق المتاح في مساق معين؛ فستجد المساعدة الكاملة من الأستاذ كما لو أنه يدرس هذا المجال. بالإضافة إلى هذا الترابط، فإن القسم يعطيك المجال لحضور وٍرش عمل، سمنارات و رحلات علمية مفيدة. ويوجد كذلك جمعية علوم الحاسوب التي يديرها الطلبة أنفسهم وذلك يعطي الفرصة لصقل المهارات القيادية لهم. في النهاية كل ما يمكنني قوله هو أن قسم علوم الحاسوب بأساتذته و طلبته ما هو إلا عبارة عن عائلة واحدة كبيرة."

سيدرا بتول
رئيسة جمعية قسم​ الحاسوب