إشادات
​​ 

مروة أحمد
صحفية بتلفزيون الشارقة
جامعة الشارقة: موزاييك ثقافي متنوع

ترعرعت في جامعة الشارقة أكاديميا ، هذه الجامعة التي تتميز بإمكانيات عالية على الصعيد البشري والأكاديمي والنظري، وقد أتاحت الجامعة لي من خلال دراستي في كلية الاتصال قسم الإذاعة والتلفزيون فرصة التدريب خلال الأعوام الدراسية كافة في فضائية الشارقة ،التي أعمل فيها حاليا.

تتميز الجامعة ،وبخاصة في قسم الاذاعة والتلفزيون الذي تخصصت به والذي يجمع بين الجانب النظري والعملي بأنها مؤسسة أكاديمية رائدة ومتميزة ومتطورة ، وتهدف إلى إعداد خريجين في مجالات الإعلام المختلفة قادرين على التعامل مع تكنولوجيا معلومات الاتصال ملتزمين بأخلاقيات مهنة الإعلام، وقادرين على المنافسة على المستوى الإقليمي.

.. تجربتي داخل أروقة الجامعة  تجربة متميزة ، فهي عالم مصغر يضم أفرادا من الجنسيات والثقافات كافة،كما تضم الجامعة أفضل النخب من الأكاديميين وبخاصة الإعلاميين من مختلف الدول العربية .

دراستي في هذه الجامعة أعادت صياغة رؤيتي للعديد من مفردات الحياة من حولي ، فهي  تجربة أتاحت لي طالبة للتعرف عن قرب على زميلاتي من دول عربية واسلامية مختلفة ،والالمام  بأفكار مختلفة لعدد كبير من الأساتذة الأكاديمييين الذين يمثلون مدارس فكرية مختلفة ،وفائدتي الكبرى كانت بالتعمق في فلسفتهم للعمل الإعلامي .

الإدارة الأكاديمية أكسبتني ثقة كبيرة في مقدرتي إعلامية عندما أتاحت لي فرصة بإجراء لقاء مع صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة عند إفتتاحه لإذاعة كلية الاتصال ،بالرغم من أني كنت في بداية طريقي للعمل الإعلامي اتلمس النجاح في هذه المهنة ولكن تشجيع أساتذتي لي وإكسابي الثقة أني قادرة على إنجاح هذه المقابلة دفعني لهذا التحدي ونجحت في إجراء  المقابلة .

وبعد دراسة دامت 1275 يوما بين قاعات الدراسة ،جاء حفل التخرج الذي كان بمنزلة كرنفال تتويج للجميع ،وجاءت لحظة إعلان الحصيلة العلمية التي أفخر بأنني حصلت عليها من هذه الجامعة بتقدير أمتياز مع مرتبة الشرف ،وأعتبرها تاجا على رأسي وبخاصة عندما سلمني الشهادة الجامعية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

تظل الجامعة في وجداني ..وباقية في عقلي ..وحرصي الدائم على زيارتها من حين الى آخر ..ومن شدة إرتباطي بها .. تحقق مستقبلي الأكاديمي لما فوق الجامعي ودراستي العليا في تخصص الماجستير ..من خلال التنسيق الأكاديمي والإتفاقيات التعليمية مع الجامعات العربية تم ترشيح أحد الدكاترة بكلية الاتصال في جامعة الشارقة ،مشرفا مباشرا على أطروحتي بجامعة السودان  للعلوم والتكنولوجيا - والمعنونة (دور الفليم الوثائقي في إبراز البُعد الإنساني لـ"قضية دارفور"دراسة تحليلية " للأفلام الوثائقية  لقناة الجزيرةً الوثائقية).. لتبقى جامعة الشارقة ممتدة ومتصلة في حياتي ..

تحية إجلال وتقدير لجامعة الشارقة التي أتاحت لي الفرصة برسم معالم مستقبلي العملي والإكاديمي بكل نجاح وثقة وتميز ..  

 



صفية الشحي

إعلامية إماراتية  

في غضون سنوات أربع , تعلمت اكتشاف ذاتي في بيئة أكاديمية اجتماعية راقية تواكب ما يتطلبه تحدي سوق العمل الاعلامية الزاخرة بالمستجدات , هنا التقيت بأفضل الخبرات , وسعدت بالتواصل مع كوكبة من الأساتذة الأفاضل ممن بذلوا الجهد والوقت لا لدفعنا لتحقيق التحصيل المتميز فحسب بل وللارتقاء بنفوسنا الغضة وأفكارنا الشابة , هنا قلت كلمتي إعلامية وسمعت صداها يتردد .