كلمة المدير

مرحباً بكم في معهد البحوث للطب والعلوم الصحية (RIMHS) بجامعة الشارقة . يعد هذا المعهد جزءاً  أساسياً من مكتب نائب مدير الجامعة للبحث العلمي. ويمثل هذا المعهد مشارف حقبة جديدة من الأبحاث المتطورة التي تستفيد من المرافق والخدمات المتطورة للطب ، وطب الأسنان ، والصيدلة والعلوم الصحية  بالإضافة إلى التقنية الحيوية. وتعد أبحاث الطب الحيوية في هذا المعهد من المشاريع ذات المجالات المتعددة في ميدان المشاريع العلمية التي تركز على اكتشاف الأدوية المستهدف وعلم الصيدلة العصبي وأبحاث السرطان والسكري وعلم المناعة وعلم السموم وغيرها من المجالات التي تحظى بالاهتمام المحلي والإقليمي.

وتشكل العقود الثلاث الماضية التي شهدت تطورات هائلة في علم الطب الحيوي حجر الأساس الذي تبنى عليه المشاريع البحث الأساسية التي تسبق البحوث العيادية والتي تحمل بدورها تطبيقات واسعة المدى في مجال الرعاية الصحية والاقتصاد  والأعراف الاجتماعية. وبناءً على ما سبق ، إن وتيرة البحوث الطبية المتسارعة توفر فهماً أعمق للصحة والأمراض الذي يقدم بدوره تطورات واعدة في التشخيص والعلاج وإدارة مختلف الحالات المرضية. وفي الوقت نفسه، تحمل البحوث الطبية معها الكثير من التحديات لاسيما حين يكون البحث العلمي حديث العهد. ونتيجةً لذلك ، تظهر حاجة  تشكيل رأس المال البشري الذي سيتولى إجراء البحوث المنتجة من الصفر. لذلك ، يركز المعهد كافة جهوده على غرس جذور ثقافة البحث العلمي في حرمنا الجامعي . وبهدف غرس هذه الثقافة يعمل المعهد وباستمرار على تدريب طلبة البكالوريوس والدراسات العليا، والفنيين المبتدئين والباحثين على أحدث التقنيات في مجال الأبحاث الطبية. كما يعمل المعهد أيضاً كحافز لبيئة تتسم بالانفتاح وحرية تبادل الافكار والخبرات بين المؤسسات البحثية  داخل دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج. كما يستقبل المعهد أيضاً العلماء العالميين كمتحدثين وعلماء زائرين بشكل دوري.

وبصفتي مدير معهد البحوث للطب والعلوم الصحية وبدعم من سعادة مدير الجامعة ونائب مدير الجامعة للبحث العلمي بالإضافة إلى زملائي في المعهد ، أعدكم بأن أبذل قصارى جهدي في دعم ومساعدة  كافة الباحثين المنتمين إلى المعهد وغيره من الوحدات الأكاديمية والبحثية المهتمة بهذه البحوث في حرمنا الجامعي. ونعمل جاهدين على تعزيز تعاون أعضاء التدريسية والطلبة تحت ظل ثقافة العلوم بهدف حصاد ثمار ما زرعناه وتسخيرها لخدمة المجتمع وقيمه التي نسهر على رعايتها. ولا يمكن لنا أن نحقق هدفنا النبيل المتمثل في جعل هذا المعهد منارة للبحث العلمي والابتكار والاستكشاف إلا من خلال توحيد  خالص الجهود التي تبذلها المؤسسات ويبذلها الأشخاص.

مع تحيات ،

 

د. طالب التل

مدير​ ​​