تسجيل الدخول

بهدف إنشاء مركز التميز للطائرات بدون طيار بجامعة الشارقة: توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة الشارقة والهيئة العامة للطيران المدني

2 سبتمبر 2019

 

بحضور سعادة الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة. وفي إطار التعاون المشترك بين جامعة الشارقة والهيئة العامة للطيران المدني بالدولة تم بمقر الجامعة توقيع اتفاقية تعاون بين الجانبين بهدف إنشاء مركز التميز للطائرات بدون طيار بجامعة الشارقة، يهتم بتطوير أنظمة الطائرات بدون طيار وتطبيقاتها في الحياة المدنية، وإجراء البحوث وتقديم الخدمات التعليمية والتدريبية في ميادين تكنولوجيا الطائرات بدون طيار، وبدعم من الهيئة العامة للطيران المدني.

وقع الاتفاقية عن جامعة الشارقة سعادة الأستاذ الدكتور معمر بالطيب نائب مدير الجامعة لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا، وعن الهيئة العامة للطيران المدني وقعها سعادة عمر بن غالب نائب مدير عام الهيئة، بحضور الأستاذ الدكتور عبدالله شنابلة مدير معهد بحوث العلوم والهندسة، والأستاذ الدكتور عبدالقادر حامد والدكتور قاسم ناصر، كما حضر توقيع الاتفاقية المهندس إسماعيل البلوشي المدير العام المساعد لقطاع شؤون سلامة الطيران، والسيد وليد الرحماني مدير إدارة السياسات والأنظمة بقطاع شؤون سلامة الطيران.

وفي كلمة له رحب الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي مدير الجامعة بهذا التعاون والذي قال بأنه يأتي مباشرة بعد إعلان الجامعة عن خطتها الاستراتيجية للخمس سنوات المقبلة. والتي قامت وفق رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ورئيس الجامعة ( حفظه الله تعالى ورعاه) بأن تكون دراسة التقنيات الحديثة في مختلف التخصصات العلمية والأكاديمية ضمن أولويات الجامعة في المرحلة المقبلة، كما أن البرامج الدراسية التي تطرحها كلية الحوسبة والمعلوماتية بجامعة الشارقة، بالإضافة إلى البرامج التي يتم تدريسها بكلية الهندسة في مرحلتي البكالوريوس والدراسات العليا سوف يتم الاستفادة منها في تحقيق أهداف مركز التميز في جامعة الشارقة والذي يتم تأسيسه بالتعاون مع الهيئة العامة للطيران المدني بدولة الإمارات العربية المتحدة، وكذلك نتائج البحوث العلمية التي يجريها العلماء والباحثون بمعهد بحوث العلوم والهندسة بالجامعة.

من جانبه أشاد سعادة عمر بن غالب، بالتعاون بين الهيئة العامة للطيران المدني وجامعة الشارقة والذي أكد بأنه يأتي تتويجاً للتوجهات الحكومية في الدولة بالاهتمام بكافة المستحدثات التكنولوجية المتطورة في قطاع الطيران المدني. كما أشار  إلى أن تلك الاتفاقية تُعد بادرة مهمة في الاهتمام ببحوث وتكنولوجيا الطائرات بدون طيار واستخداماتها السلمية، وتوفير العديد من الفرص أمام الطلبة والباحثين لدراسة هذا المجال المهم، فالهيئة هي المسؤولة عن مراقبة وتنظيم الطيران المدني في دولة الإمارات العربية المتحدة وتوفير خدمات الملاحة الجوية على الطرق وجميع جوانب سلامة الطيران لتعزيز قطاع الطيران داخل الدولة، كما تبادر الهيئة إلى تعزيز الاستخدام المدني لأنظمة الطائرات بدون طيار (UAS)، وتحديث الإطار التنظيمي الذي يحكم تشغيلها، وتعزيز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة كمساهم عالمي في وضع المعايير والممارسات المصرح بها على المستوى الدولي.



» العودة إلى قائمة الأخبار