تسجيل الدخول

ضمن فعاليات شهر الإمارات للابتكار جامعة الشارقة تنظم الحفل الختامي للمنتدى الدولي الرابع للابتكار وريادة الأعمال

11 فبراير 2019



تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ورئيس جامعة الشارقة (حفظة الله تعالى ورعاه)، اختتمت بمقر قاعة المدينة الجامعية فعاليات المنتدى الدولي الرابع للابتكار وريادة الأعمال الذي تنظمه كلية إدارة الأعمال في جامعة الشارقة بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة الشارقة في حفل تكريم الفائزين بجائزة غرفة الشارقة للمبدعين، وذلك ضمن شهر الإمارات للابتكار في إمارة الشارقة، بحضور سعادة عبد الله سلطان العويس رئيس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وسعادة الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة، وسعادة الدكتور سعيد مصبح الكعبي عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة رئيس مجلس الشارقة للتعليم، والأستاذ الدكتور كمال يوسف التومي أستاذ الهندسة الميكانيكية والمدير المشارك لمركز المياه النقية والطاقة النظيفة في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) أميركا وعضو مجلس أمناء جامعة الشارقة، والدكتور خالد عمر المدفع رئيس مدينة الشارقة للإعلام (شمس)، وسعادة محمد أحمد أمين مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة بالوكالة.

وفي بداية كلمته التي ألقاها بهذه المناسبة تقدم الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة بالتهنئة والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ورئيس جامعة الشارقة (حفظه الله تعالى ورعاه) بهذا المهرجان الذي وصفه بالمهم للإبداع والابتكار الذي حتمته النهضة الحضارية والعصرية لإمارة الشارقة من خلال مكوناتها الاجتماعية والاستراتيجية والتي تقتضيها متطلبات التقدم والتطور العصري لآفاقها الحضارية وبالمقاييس العالمية التي يتطلع إليها ويعمل سموه بها لبلوغ أسماها وأكثرها تطابقا مع إرثنا الحضاري العربي والإسلامي.

وأضاف "إن ما يميزنا في جامعة الشارقة هو المنهج الذي يقضي بالاستثمار في العقول من أجل المستقبل، من هنا جاءت فكرة المنتدى المختص بالابتكار والمبتكرين في شهر الابتكار، فقمنا بتحويل هذا المفهوم إلى منتدى ينشر ثقافة الابتكار بين شباب المستقبل. وقد نجحنا بفضل من الله تعالى، ونحن نحتفل معاً اليوم بالدورة الرابعة للمنتدى، في أن نؤسس منصة مثالية لتغذية الابتكار في عقول أبنائنا، وقد جمعنا الخبراء والمتخصصين في الابتكار وريادة الأعمال، وعملنا على تعزيز المساقات الأكاديمية حول الابتكار التي يتم تدريسها في الجامعة، مع الخبرات المهنية المتخصصة المتاحة في أسواق العمل من خلال زرع روح التنافسية بين الطلبة وتخليق الفرص لهم بالتعاون المثمر مع مؤسسات المجتمع المحلي الموجودين معنا اليوم في فعاليات هذا المنتدى، كما أن إنشاء واحة الشارقة للتكنولوجيا والابتكار التي أمر صاحب السمو حاكم الشارقة بإنشائها مؤخراً، هي خطوة عملية كبرى لتعزيز آفاق هذا الاستثمار باعتبارها منصة مثالية لاستشراف المستقبل في ظل التطور التكنولوجي الهائل في البحث في سبل تحقيق الاستثمار الأمثل في المعرفة والابتكار والبحوث والعلوم والتكنولوجيا، لأنها ستساهم في تعزيز دور الجامعة في العديد من المجالات، مثل التعليم والتدريب والابتكار، ومشاريع طلبة البكالوريوس والدراسات العليا، والبحث العلمي والتطوير، والمشاريع الناشئة أو المنبثقة عن مشاريع قائمة، وريادة الأعمال وتسويق المنتجات والخدمات المبتكرة، وقال ولقد اطّلعت شخصياً على بعض مشاريع الطلبة في مسابقة الابتكار، ويمكنني أن أؤكد بأنها جميعا لفتت انتباهي، وجعلتني أكثر ثقة بمستقبل أبنائنا وتميزهم. 

ومن جانبه أوضح سعادة عبد الله العويس في كلمته قائلا: " للعام الرابع على التوالي تنظم غرفة تجارة وصناعة الشارقة (جائزة الغرفة للمبدعين)، ضمن مبادرتها الهادفة إلى تشجيع المشاريع الابتكارية، وفي إطار حرصها على تحفيز طلبتنا ليطلقوا العنان لأفكارهم الإبداعية في شتى المجالات، ضمن الأمل بنيل الجائزة وفقا للشروط والضوابط والشروط المحددة، والتي ستطبق تحت إشراف لجنة من المحكمين ذوي الخبرة والكفاءة، وبحيادية وشفافية وموضوعية تامة." وأضاف أن إطلاق هذه الجائزة يتم في كل عام في إطار الشراكة الاستراتيجية مع "جامعة الشارقة"، والجهود المشتركة المبذولة لتعزيز إسهامات شباب وشابات الوطن في تأسيس وتطوير وتنمية المشاريع الريادية الناجحة في قطاع الأعمال بأفكار ابتكارية وإبداعية متميزة. مؤكداً "أن الجائزة تأتي انسجاماً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة "رعاه الله تعالى"، وسمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة (حفظه الله تعالى)، بدعم الشباب المبدعين وتشجيعهم على تنفيذ مشاريعهم المبتكرة باعتبارهم الرواد الذين سيقومون ببناء المستقبل، ولتمكينهم من إطلاق طاقاتهم المبدعة من خلال تقديم التسهيلات اللازمة والإمكانيات المادية والمعنوية لتنفيذ مشاريعهم الريادية، وترسيخ ثقافة الابتكار باعتباره ركيزة اساسية في عملية تنمية المجتمع المستدامة وتحقيق تطوره."

أما الأستاذ الدكتور فيليب مولينو عميد كلية إدارة الأعمال بجامعة الشارقة فقد عبر عن سعادته بانضمام ومشاركة هذا العدد الكبير من المبتكرين من طلبة الجامعات بالدولة بالإضافة إلى طلبة الصف الثاني عشر من المدارس الخاصة بالإمارة، كما تقدم بالشكر لجميع المنظمين والرعاة على دعمهم لهذا المنتدى.

وأشارت الدكتورة أمل آل علي رئيس لجنة منتدى الابتكار وريادة الأعمال في كلمة اللجنة المنظمة فقالت: "حرصنا على أن تكون رحلة مسابقة المنتدى هذا العام عبارة عن عملية تعليمية يتعلم من خلالها الطلبة منهجية تصميم التفكير خطوة بخطوة تحت إشراف مرشدين أكاديميين ورجال وسيدات أعمال وخبراء من الدوائر والهيئات والمؤسسات الحكومية في رحلة تعليمية امتدت على مدى شهرين تعرف خلالها الطلبة على مهارات الابتكار من خلال جلسات إرشادية أسبوعية." وأكدت "أن جائزة غرفة الشارقة للمبدعين هي أهم دعائم المنتدى، حيث صممت المسابقة وفقاً للمعايير العالمية التي تضاهي أهم معايير الجوائز الأكاديمية للطلبة، كما استطعنا من خلال مشاركات الدوائر المحلية في ابتكار نموذج تعاوني يستطيع من خلاله الطلبة التعرف على الفرص المتاحة للوصول بمشاريعهم إلى أرض الواقع."

وفي نهاية الحفل تم الإعلان عن الفائزين بجائزة غرفة الشارقة للمبدعين وتكريمهم، حيث حصلت على المركز الأول الطالبة أميرة العامري من كلية إدارة الأعمال بجامعة الشارقة، وحصل كل من الطلاب يوسف فريد خان، و نبيل بخاري، و صالح فرقان، و أحمد أيمن، و إبراهيم إمتياز، و سليمان خان من المدرسة الدولية للإبداع العلمي على المركز الثاني، بينما جاء في المركز الثالث الطالبة فاطمة الشعالي من كليات التقنية العليا في الشارقة، وفي المركز الرابع كل من الطلاب صالح عبدالله، و يحيى ناصر، وأحمد عزت من كلية الهندسة بجامعة الشارقة، كما تم تكريم المرشدين ولجنة التحكيم والرعاة، والطفلة المبتكرة فاطمة المنصوري.

عمل المنتدى هذا العام على تأهيل كفاءات طلابية قادرة على قيادة المستقبل، من خلال أساليب وطرائق تعليم، تحث على البحث والتطوير والابتكار، خارج الفصل الدراسي، وجعل الابتكار ثقافة وأسلوب حياة، إلى جانب خلق روح التنافسية بين الطلبة، حيث استضاف المنتدى هذا العام عددا من المتحدثين منهم الدكتورة هنادي ناصر السويدي استشارية الموهبة والإبداع، والدكتور إبراهيم أبو ذكري رئيس الاتحاد العام للمنتجين العرب لأعمال التلفزيون، والأستاذ أحمد المزروعي مخترع إماراتي مؤسس ومدير تنفيذي لAMI Group، كما قام المجلس الاستشاري بإمارة الشارقة بتقديم ورقة عمل عن الابتكار في القضايا الاجتماعية.


» العودة إلى قائمة الأخبار