تسجيل الدخول
Loading

ملتقى بجامعة الشارقة لمناقشة خطتها الاستراتيجية 2019 - 2024

16 ديسمبر 2018



نظمت جامعة الشارقة ملتقى لقيادات الجامعة لمناقشة المحاور العامة لخطتها الاستراتيجية الخمسية القادمة ( 2019 -  2024 )، وذلك بحضور الدكتور عبيد على المهيري رئيس اللجنة الأكاديمية لمجلس الأمناء وعضو مجلس أمناء جامعة الشارقة، والأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي مدير الجامعة، ونواب المدير، وعمداء الكليات، ومديري المعاهد والمراكز البحثية والإدارات ، ورؤساء الأقسام العلمية بالجامعة.

وفي كلمته الافتتاحية رحب الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي بالحضور، موضحاً أهم المحاور العامة لاستراتيجية الجامعة خلال الخمس سنوات المقبلة، والتي تأتي تحقيقاً لرؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ورئيس جامعة الشارقة (حفظه الله تعالى ورعاه)، بأن جامعة الشارقة تُعد مشروع وطني قومي تنموي يتميز الخريج منها بأنه باحث ومهني وقيادي، ومحصن بالثقافة والعلم والأخلاق. ثم استعرض مدير الجامعة في لمحة عامة الوضع الحالي لجامعة الشارقة والتي تُعد من كبريات الجامعات محلياً وإقليمياً وتحتل ترتيباً متقدماً على المستوى المحلي طبقاً لأحدث التصنيفات الدولية العالمية. ثم تناول بالشرح الهيكل الإداري الحالي للجامعة ومكوناته، والمراكز البحثية والعلمية والأكاديمية الموجودة بها، وبرامج الماجستير والدكتوراه المعتمدة حالياً. ثم تناول في كلمته رؤية الجامعة المستقبلية وما تطمح إلى تحقيقه خلال المرحلة المقبلة، في مختلف المجالات ومنها، الاستمرار في الرقي بالبحث العلمي الرصين الذي يساهم في خدمة المجتمع وتنميته، وكذلك استخدام التقنيات الحديثة في التدريس، وطرح عدد كبير من برامج الدراسات العليا بالتعاون مع عدد من المؤسسات العلمية الأكاديمية الدولية. وزيادة اتفاقيات التعاون معها. وقدمت اللجنة المركزية المكلفة بإعداد الخطة الاستراتيجية للجامعة تقريراً عن سير العمل من أجل إعداد الخطة الاستراتيجية القادمة للجامعة والتي سيبدأ في تنفيذها من بداية السنة الدراسية القادمة وتستمر إلى سنة   2024 حيث أوضح الدكتور حسين المهدي عميد الخدمات الأكاديمية المساندة ومقرر اللجنة المركزية للخطة الاستراتيجية أن اللجنة أنهت التحليلات الابتدائية وجمع كافة البيانات من الكليات بشأن التوجهات الاستراتيجية للجامعة في خطتها الاستراتيجية الجديدة. وأضاف بأنه قد تم اقرار  سبعة نقاط تم اعتمادها من قبل مجلس العمداء كتوجهات الاستراتيجية للجامعة وهي الاهتمام بالتعليم والتعلم، وطرائق التدريس، والبحث العلمي، والاهتمام بالطالب والبيئة التعليمية، والمصادر التعليمية، ومصادر البحث العلمي، وربط مخرجات البرامج التعليمية بمتطلبات سوق العمل وخاصة فيما يتعلق في الوظائف المستحدثة في مجالات التكنولوجيا المعلوماتية والتي دخلت كافة العلوم التطبيقية والهندسية والعلوم الانسانية والاجتماعية والقانون. كما تشتمل الخطة الاستراتيجية وضع آليات وخطط للتركيز على رفع كفاءات العاملين في الجامعة من خلال برامج تدريبية وصقل مهاراتهم. كما تركز الخطة الاستراتيجية على قضايا الاستدامة بما في ذلك تنوع مصادر الدخل للجامعة وترشيد الاستهلاك والانفاق. والتي تتناغم تماماً مع التوجهات الاستراتيجية التي وضعتها الدولة. وقد شمل الملتقى عروض قدمها نواب مدير الجامعة والعمداء ومدراء المعاهد والمراكز البحثية حيث تتم استعراض خططهم وأولياتهم في البحث العلمي والدراسات العليا، والشؤون الأكاديمية، ومجمع الكليات الطبية، والشؤون المالية والإدارية، وأفرع الجامعة في خورفكان وكلباء والذيد. كما تناول عمداء الكليات ومديري المعاهد البحثية خلال اللقاء أولويات هذه الوحدات والتي تنوي تنفيذها لتحقيق الأهداف الخاصة بالجامعة.


» العودة إلى قائمة الأخبار